مسلسل

العنوان

1  مقدمه في بحور الشعر
2 مفاتيح البحور 
3 البحور والتفاعيل العروضية 
4 كيف تكتب قصيدة 1 - 5
5 كيف تكتب قصيدة 6 - 10
6 تعريفات شعرية
7 الضرورة الشعرية
 8 الوزن
9 الايقاع الشعري
10 بحور الشعر النبطي وأوزانه 1 - 5
11 بحور الشعر النبطي وأوزانه 6 - 10
12 طرق كتابة القصيدة
 13 طرق كتابة القصيدة شرح تفصيلي
14 نصائح لكتابة القصيدة
15 البحور الشعرية
16 ماهو الشعر تعاريف
17 الساكن والمتحرك
18 علم العروض
19 الزحاف      الزحاف يتبع ........
20 الزحاف وحروف التفعيله
21 الزحاف الجاري مجرى  العله
22 العلة الجارية مجرى الزحاف
23 الزحاف وتعريفاته
     
 

البحور الشعرية

بحر الشعر:

إن وزن البيت وما يقع فيه من زحافٍ في حشوه أو علة في عروضه وضربه يؤلف ما يعرف بـ(بحرالشعر) . وقد سمي بذلك لاستيعابه جميع أبيات القصيدة ، مهما بلغ عدد أبياتها .

وقد وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي خمسة عشر بحراً ، حينما وضع هذا العلم أول مرة في تاريخ الشعر العربي . ثم جاء تلميذه الأخفش الأوسط فتدارك الأمر ، وأضاف إليها بحراً آخراً ، سمي المتدارك ، وأطلق عليه المحدث والخبب .  

ويلاحظ أن المتتبع لبحور الشعر العربي - قديمه وحديثه - أن البحور : الطويل ، والكامل ، والوافر ، والمديد ، تستخدم - غالباً - للقصائد الرصينة ذات الموضوعات الهامة والمواقف الجادة ، بينما البحور : السريع ، والمنسرح ، والهزج ، والمتقارب ، والمتدارك ، وأضرابها ، يُلجأ إليها - عادةً - للمعاني الخفيفة . أما الرجز فأكثر ما يُستخدمُ في اراجيز الحروب ، وكذلك في الشعر التعليمي . وإذا ما طالت الأرجوزة الواحدة فبلغت ألف بيت سميت ( ألفية ) ، مثل ألفية ابن مالك في النحو .

مفاتيح البحور

نظمها صفي الدين الحلي تسهيلاً لرجوع الأذن الموسيقية للبحر الذي تنتمي إليه القصيدة

فأتمنى أن تحفظ

حيث انه كتب عن كل بحر بيتاً يحوي شطره الأول مسمى البيت

ويحوي شطره الثاني تفاعيل البيت :

أكرر من جديد أتمنى أن تحفظ

إذا فلنبدأ :

الطويل :

طويلٌ له دون البحورِ فضائلُ 0 0 فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن

المديد :

لمديدِ الشعرِ عندي صفاتُ 0 0 فاعلاتن فاعلن فاعلاتن

البسيط :

إن البسيطَ لديهِ يبسطُ الأملُ 0 0 مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن  

الوافر :

بحور الشعر وافرها جميلُ 0 0 مفاعَلتن مفاعلَتن فعولن

الكامل :

كَمُلَ الجمالُ من البحورِ الكاملُ متفاعلن متفاعلن متفاعلُن  

الهزج :

على الأهزاج تسهيلُ 0 0 مفاعيلن مفاعيلُ  

الرجز :

في أبحرِ الأرجازِ بحرٌ يسهلُ 0 0 مستفعلن مستفعلن مستفعلُن  

الرمل :

رمل الأبحرِ ترويه الثقاتُ 0 0 فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن

السريع :

بحرٌ سريعٌ ما لهُ ساحلُ 0 0 مستفعلن مستفعلن فاعلن

المنسرح :

منسرحٌ فيهِ يُضربُ المثلُ 0 0 مستفعلن مفعولاتُ مفتعلن

الخفيف :

يا خفيفاً خفَّت بهِ الحركاتُ 0 0 فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن  

المضارع :

تعدُّ المضارعاتُ مفاعيلُ فاعلاتن

المقتضب :

اقتضب كما سألوا 0 0 فاعلاتُ مفتعلُ  

المجتث :

إن جُثّت الحركاتُ 0 0 مستفعلن فاعلاتن  

المتقارب :

عن المتقاربِ قال الخليلُ 0 0 فعولن فعولن فعولن فعولن  

المتدارك ، أو المُحدَث :

حركاتُ المحدث تنتقلُ 0 0 فعلن فعلن فعلن فعلن

---------

البحور والتفاعيل العروضية :

تختلف البحور في عدد تفعيلاتها ، فمنها ما يتألف من :

- أربع تفعيلات ، وهي : الهزج ، المضارع ،المجتث ، والمقتضب

- ست تفعيلات ، وهي : الرمل ، الرجز ، المديد ، الخفيف ، السريع ، المنسرح ، الوافر ، والكامل

- ثمان تفعيلات ، وهي : الطويل ، البسيط ، المتدارك ، والمتقارب

ويلاحظ أن بعض البحور يتألف من تفعيلة واحدة مكررة في شطري البيت وهي :

الهزج ، الرجز ، الرمل ، الكامل ، المتدارك ، المتقارب

وبعضها الآخر يتألف من تفعيلتين مختلفتين

تكرر احداهما في كل شطر من البيت ولا تتكرر الأخرى ، وهي :

الوافر ، المديد ، الخفيف ، السريع ، المنسرح

وهناك بحران يتكونان من تفعيلتين مختلفتين تتعاقبان في التكرار وهي:

الطويل البسيط

وأخيراً هناك بحران يتألف كل منهما من تفعيلتين مختلفتين لا تكرر أي منهما وهما :

المضارع والمقتضب

 
     

  العودة للصفحة الرئيسية