الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية

تكفا يابو نايف  «^»  وادي في حريملاء  «^»  عش طير في فيضه في الصمان  «^»  سد مدينة حريملا  «^»  منزال بدون بطرف الصلب قريب من الضرار غرب وفي طرف الصمان  «^»  مجسم بحريملاء شمال الرياض  «^»  الصمان1  «^»  صوره 16  «^»  صوره 15  «^»  صوره 14 جديد الصور
ياكليب شب النار ياكليب شبه  «^»  غلاب بن ود الثبيتي ( شيله ) سود مقاديمها تزمي سواة الهضاب  «^»  طفل تهامي معجزه ( طرق تهامي )  «^»  طفل تهامي معجزه ( ياطارشي )  «^»  طفل تهامي اعجوبه ( يا ابن ناشر دق قلبي كما دق الجرس )  «^»  منكوس ابن حويرب بادين عند الضحى راس رجم :::::  «^»  اداء علي بن حمران ( لون زامل) 26  «^»  اداء علي بن حمران ( لون زامل) 25  «^»  اداء علي بن حمران ( لون زامل) 24  «^»  اداء علي بن حمران ( لون زامل) 23 جديد الصوتيات
المشكلة لا صرت بين اختيارين  «^»  تدري وش اصعب محبه بهالكون ..  «^»  السهر.. ماهو بهذا السهر ؛ لا يابعدي  «^»  من شفايفها صباح الخير شكل وطعم ثاني  «^»  أنا اللي شفت في وصلك عذابي ..  «^»  أوصيت منهو يحفر القبر ويذريني ..  «^»  أنت ياللي .. في حياتي .. أو حياتي ..  «^»  الا العيون ابخل بها ماقدر اعطيك ..  «^»  بمتع عيووووووني ؛ بشوفة عيونك ..  «^»  بحثت عنك ، ولا لقيتك مع الناس جديد الجوال

خريطة الموقع الخميس 23 أكتوبر 2014م

المقالات
الساحة الشعبية
الربابه ( اسرارها اكتشافها )

حمد السحيمي



















(( الربابـــة )) تلك الآله العجيبة والتي لا تشبه بقية الآلات الموسيقية
فهي فريدة الصنع وكان في أمر اكتشافها ماتعجب له العقول .



المسمى

الربابة اسم يطلق في العربية على آلة ضرب بسيطة من الآلات الوترية ذات القوس. تصنع من جلد الخروف بعد إزالة شعره وتجفيفه، حيث يشد الجلد على مربع مستطيل من الخشب من ناحيتي الوجه والظهر، وتدخل في هذا المستطيل عصا مستديرة، ويمد على الجلد شعر من ذيل الفرس (السبيب)، وهو الوتر، ويرفع عن الجلد بقطعة صغيرة من الخشب مثلثة الشكل تدعى (الديك). وللحصول على الأنغام يجر على الربابة بوتر صنع من سبيب الخيل.




عرفت الربابة عند العرب قديماً وكانوا يغنون أشعارهم على صوتها ومعهم انتقلت إلى الأندلس ثم إلى أوروبا وكان ذلك حوالي القرن الحادي عشر الميلادي. وكانت هذه الآلة العربية هي الجد الشرعي لجميع ما يعرف اليوم من الآلات الموسيقية الوترية التي يعزف عليها بواسطة الأقواس.
والبدوي كأي إنسان يطرب للصوت والموسيقى فهو أحياناً يأنس حتى بصوت الرمال التي تسوقها الزوابع، وتارة لرغاء الناقة والجمل، وثغاء النعجة والخروف... إنه يضع الأجراس في أعناق الأغنام ويطرب لصوتها وهي تتحرك، ويتغزل بتغريد العصافير، ونغمة صوت الفتاة الجميلة، وأهازيج العرب وصلصلة السيوف ولعلعة الرصاص..
هذا البدوي يحب الموسيقى بطبعه، فلا تجده في غالبية وقت فراغه إلا وهو يختلق المناسبات التي ترفه عنه وتخفف متاعبه وشظف عيشه، إنه يحب الموسيقى ويمارسها بشتى الصور، ومنها جرّات الربابة أو صوت الناي أو الشبابة وأحياناً بالهدوء والصمت، لأن الهدوء لغة وموسيقى، والصمت لغة وموسيقى أيضاً، والبدوي فهمها وأحبها قبل غيره.
إن صوت الطبيعة من الريح إلى الهدوء، وحفيف أوراق الأشجار وحتى نعيق الغراب... كل ذلك موسيقى بدون آلات مصنوعة، بالإضافة إلى تلك الصادرة عن الآلات المصنوعة.
وقد اضطر البدوي للتكيف مع هذا الوضع، فأوجد الكلمة التي تناسب هذا اللحن الموسيقي، سواء الذي يشعر به من الطبيعة أو الذي أوجده هو متناسبا مع الحركات الصادرة عنه، وأوجد الآلة التي تناسب اللحن والوزن والحركة، فكانت آلات الحركة وآلات الثبات.
إن الطرب شيء أساسي في حياة الإنسان وفي الوجود، حتى المخلوقات تطرب لشيء معين، فالإبل تطرب كالإنسان للحداء، كما تطرب الأغنام والماعز لأصوات الأجراس وتطرب الخيل لأصوات الفرسان وصيحاتهم.
وقد بدأ البدوي أداة طربه من الجلد والشعر، وهو المتوافر لديه فوضع جلداً على عظم، ثم ربط شعراً طويلاً، فحركه فكان له صوت، واستعاض عن يده بشعر آخر مشدود إلى قوس، وباحتكاك الشعر بعضه ببعض يتجاوب الصوت الصادر من تجويف الجلد، فتكون بذلك الجرّة.
ويمكن لنا أن نتصور كيف أن الإنسان قد أحب الأشياء والحيوانات من حوله، وكيف أنه بالصدفة طرب لاحتكاك الأوتار بعضها ببعض... وتطور ذلك إلى صنع الآلات الموسيقية والوترية، حتى تم التوصيل إلى آلة الربابة، بما فيها من ذوق وترتيب واختيار جلد الغزال وشعر الفرس والحصان، بدلاً من الجمل والناقة.
وهذه الأوتار من الشعر لابد لها أن تكون قوية مترابطة مشدودة لا تخلو من الرطوبة شبه الجافة، لذا استعملوا (اللبان) وهو عبارة عن صمغ وشبّ معاً، مما يزيد في شد الأوتار، فيخرج منها أصوات جميلة ولطيفة، وتحتاج هذه الأصوات أو الأنغام للترتيب وهو ما يتم بطريقة التنقيط من اليد الموجودة في الطرف العلوي للربابة أي قرب نهاية الوتر من الأعلى، فتتناسب الموجات الصادرة عن تصادم اليد بتلك الصادرة عن احتكاك وتر القوس بوتر الربابة فيخرج الصوت المسمى (الجرة) وهو وزن شعري ولحن موزون.
وتمتاز الربابة بأن صوتها مميز عن بقية أدوات العزف، ويمكن جر اللحن البطيء أو السريع عليها، والهادئ والصاخب، والقصير الوزن والطويل والوزن من الشعر واللحن...
وبصوت الربابة تجود قريحة الشاعر البدوي، فيقول الشعر الحزين أو الحماسي أو الغزلي، وكثيراً ما كانت الربابة أداة يدافع بها البدوي عن نفسه، وهي أن يطلب العزف عليها، وهذا في الحالات التي يكون في الأمر تحدٍّ حيث يقول شعراً على الربابة يرد به على الاتهام. وربما يكون الطعن بعشيرته أو حبيبته أو شخصه أو صديقه.

متى اكتشفت الربابة ... وماهي قصة اكتشافها ؟

قصص كثيرة تداولتها الأجيال حول قصة اكتشاف الربابه الا ان اقرب هذه
القصص للواقعية ... كانت قصة ذلك الرجل وزوجته .. حيث نشب خلاف بينهما اتهم
الزوج زوجته اتهاماً باطلاً وادرك فيما بعد انه مخطئ .. مما حدا بالزوجة للنزوح
لأهلها رافضة محاولات زوجها في استرجاعها حتى بلغ بها ان اشترطت
للعوده .. ( لن اعود حتى يتكلم العود ) وهي تقصد عود الشجر او الخشب ...

احتار الرجل في أمرها فذهب لعجوز حكيمة من اهل قبيلته وقص عليها ماحدث
فقالت له الأمر بسيط ... وطلبت منه احضار عود من ( عوشزه ) نبات صحراوي
يسميه البعض ( عوسج ) فاحضر ماطلبت وقالت له اخرق راس هذا العود من
الأطراف وفعل ذلك .. وطلبت منه ايضا احضار جلد ( حوار ) والحوار ابن الناقه
فأحضره ثم قامت بحشو هذا الجلد بأوراق نبتة ( العرفج ) واخيرا طلبت منه
احضار سبيباً من ذيل الخيل وقالت اجعل هذا السبيب في العود الذي خرقته
ثم قالت له اعزف الآن فعزف فإذا بالعود يتكلم اي ( يصدر لحناً ) ثم اسرع به الى
اهل زوجته وطلب مقابلتها ليقول لها انه فعل المستحيل لأرضائها وها هو يلبي
شرطها في العوده ويجعل العود يتكلم ثم انشد بعدها هذا البيت :






يابنت لا يعجبك صوت الربابه
تراه جلد حويّرٍ فوق عيـدان




اذاً هذه هي نشأة الربابه ... كانت بسبب شرط امرأه
وماهي الا عود عوسج وجلد حوار ... وقيل ان افضل الجلود لصنع الربابه هو جلد " الذيب "
لكن في الأمر خطوره بالغه لذلك كان جلد ابن الناقه انسب وآمن
ومن حيث هذه القصه نستشف مكان نشأة الربابه وهي بادية الجزيره العربيه
الا ان هناك من قال انها هنديه .. وآخرون قالوا انها عراقية الأصل لكن في
ماورد من ابحاث علامة الجزيره ( عبدالله بن خميس ) انها نجدية الأصل والمنشأ

وتختلف الحان الربابة حسب امكانيات العازف والذي يكون ملماً ببحور الشعر
حيث يوجد الهجيني ، والمسحوب ، والصخري ، والسامري

لكن مالذي يجعل الربابة في معزل عن الفنون وادوات الطرب الأخرى ...
رغم صعوب تركيبها واتقان العزف عليها ؟
ولمذا تجاهلت هذه الآله وسط صخب آلات الغناء الأخرى ؟

اسئله محيرة ... الا ان للربابة شأن خاص بها لدى العرب .. ولها شجنها الخاص
مما يجعلها متفرده وسيدة هذه الآلات ... فهي صديقه للصحراء وللبدوي بصفه خاصه ...
طارده لوحشة الليل ... انيسه للعاشقين ... ورفيقة الشعور بالوحــده و الحــب والحــزن

ومن اشهر عازفي الربابه في الجزيره العربية

عبيد عياش ... مشعان بن مجول .. مهلي حشاش الظفيري .. طلق الرجعان .. علي بن سلطان الهاجري .. جابر بن حسين المري ... محمد بن حضوان العازمي وعازف الربابه الاردني الشاب .. ادهم علي .

واشهر القصائد التي عُزفت على هذا الوتر اليتيم هي :

* ياعيد ليتك تشوف الحال وتروفه

* نجمة الصبح

* حداني على البيت المطرف

ولعل احدث عزف للربابه كان للشاب ادهم علي الذي ابهر الجميع بعزفه متعاوناً
مع الشاعر ... زايد المري في عمل بعنوان ( نفح الجزيره ) فكُتب لهذا التعاون
النجاح الرائع والمذهل وادهش هذا العازف جميع متذوقي هذا الفن الرائع

اوشكت الربابه ان تشيخ وتهرم واوشك الجيل على نسيانها ولعل قول الشاعر
الطريف هنا ابلغ تصوير لما فعلت بنا الحضاره





نشري الحضارة بالذهب والدنانير
يا ويلنا لا سكٌـر الغـرب بابـه
كم واحد ٍ بيبـدل البنـز ببعيـر
ويبدل الديسكو بصوت الربابـه




لكن ستبقى الربابه رغم جحافل التكنلوجيا الهادرة
ستبقى في قلب ذلك البدوي مهما ساير ركب الحضارة والتطور

فمن منا لا يطرب عند سماع لحنها الحزين ويثيره الشجن عند صدح صوتها العذب
وانسيابه ... كانت ولازالت وستبقى ... تخليداً لابيات الشاعر ومشاعره عبر الأزمنه





ياربابه على المسحوب غني
من قصيدي بكى قوس الربابه



جمع و نقل من عدة مصادر

نشر بتاريخ 21-07-2008  


أضف تقييمك

التقييم: 8.11/10 (1358 صوت)


 

القائمة الرئيسية
مساحة إعلانية صغيرة | بالقائمة اليمنى 1
مساحة إعلانية صغيرة | بالقائمة اليمنى 2
التقويم
أكتوبر 2014
سحنثرخج
123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
ترتيب موقع النداوي
Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alnadawi.com - All rights reserved