إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصقاره

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصقاره

    [ALIGN=CENTER]الأحبه الكرام انقل لكم هذا الموضوع عن الصقاره في دولة الإمارات العربيه المتحده واتمنى أن ينال رضاكم [/ALIGN]

    [ALIGN=CENTER]

    الصقارة يسميها أهل البلد "البيزرة"، وهو اسم مشتق من الباز(الطائر المعروف)، وتعد "البيزرة" أو "الصقارة" من أهم ملامح حياة الصحراء، ولها وشائج وثيقة مع تاريخ البدو والصحراء. ويمكن القول إنها حرفة قديمة لسكان الإمارات، فهم ما فتئوا يمارسونها منذ قرون بعيدة ويعلمونها لأولادهم جيلاً بعد جيل. وفي البدء كان الصيد بالصقور وسيلةً لتوفير لحم الطيور والحيوانات البرية من الحبارى والأرانب.



    الصيد بالصقور رياضة فيها الكثير من المتعة


    قبل اتحاد الإمارات، وقبل النهضة العمرانية العملاقة في البلاد وقبل تعبيد الشوارع وتوفر أنظمة الاتصال المتطورة، كانت رحلات الصيد وسيلةً للتجوال في الصحراء واستكشافها، وفرصةً لشيوخ القبائل للاتصال بالناس ومعرفة أحوالهم، إذ اعتاد شيوخ القبائل على الصيد في النهار، وفي الليل كانوا يتحلقون حول نيرانهم في مجلسٍ صحراوي يتوافد عليه الزائرون من القبائل البدوية، يجلسون بقرب شيوخهم، ويعبرون عن احترامهم ومحبتهم ويبثونهم ما في أنفسهم من قضايا وأفكار.

    أما اليوم، فقد أصبحت "الصقارة" رياضةً فيها الكثير من المتعة والمغامرة، وأكثر ما تصيد الصقور في الإمارات طيور الحبارى وطائر "مكوين"، بالإضافة إلى الأرانب البرية. علماً بأن الدولة نظمت وقننت عملية صيد الحبارى، حتى يتم الحفاظ على فصيلة هذا الطير من الانقراض.


    صقر فريد من نوعه يصطاد غزالاً


    وفي واحدة من غرائب عالم الصيد، تمكّن صقر فريدُ من نوعه تعود ملكيته إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع، من اصطياد غزالٍ يفوق وزنه وزن الصقر اضعافاً مضاعفة، وذلك بعد مطاردة مثيرة في عرض الصحراء. فبعد تحليق ومراوغةٍ وكرٍ وفر انقض الصقر على الغزال بقوة واقتدار، وكان يرفع الغزال عدة مرات عالية عن الأرض قبل أن يتوج المطاردة بالانتصار النهائي على الغزال.

    أما عن الطيور التي يتم الصيد بها، وهي في الأغلب من فصيلتين هما الصقر و الباز الجوال، فيتم تدريبها حتى تصبح قادرةً على الصيد وصيد الصقور وتدريبها أمران يحتاجان لمهارة وصبر ودراية، وبالطبع لا يخلو الأمر من مفاجآت وأخطار تجعل المغامرة أكثر متعةً وإثارةً. ويصف الكاتب أدورد هندرسون في كتابه "ذكريات عن الأيام الأولى في دولة الإمارات وعمان" الطريقة التي يتم بها صيد الصقور حيةً، لتؤخذ ويتم تدريبها فيما بعد،حيث يقول:" شاهدت "صقاراً(وهو ما يعرف أيضا بالبازيار) يصطاد قرب دبي، وبعد أن حفر حفرةً عميقةً في الرمال، وغطاها بأغصان الشجر، قام بالاختباء فيها وترك حبلاً يمتد لمئات الياردات خارج الحفرة، حيث يمر الحبل خلال حلقة مثبتة



    صقر يجلس على يد أحد الصقارين

    في الرمال تتخذ شكل حرف (L )، وعلى زاوية الحفرة ثبت الصياد شبكة يمكن سحبها للأعلى والأسفل على الرمال داخل نطاق الحلقة. وأمسك الصياد بزمام أحد طرفي الحبل، وقام بربط حمامة كطعم للصقر في نهاية الطرف الآخر، وعندما رأى الصياد الصقر يقترب، أرخى العنان للحمامة لتطير على ارتفاع منخفض، وهي لا تزال مربوطةً بالحبل، أما الصقر فتحرى المكان وتفحصه بنظراته ليتأكد من خلوه من البشر، وقد أحسن الصياد الاختباء في الحفرة. وبعد أن تأكد الصقر من أن المكان آمن، انقض على الحمامة وأمسك بها وبدأ الصقار في سحب الحبل عبر الحلقة، وفي الوقت نفسه قام بإطلاق الشبكة المثبتة ناحية الحفرة ليقع فيها الصقر مع فريسته، وخرج بعدها الصياد ليفصل الحمامة عن الصقر، ويصبح الصقر بحوزته".

    وفي أيامنا هذه، يتم في الغالب شراء الصقور( سواء مدربة أو غير مدربة)، وقلة قليلة في المنطقة تتكبد عناء الصيد. ويحتاج الصقر لفترة جيدة من التدريب، ويتم ذلك عن طريق جعله مطيعاً للأوامر، ويلجأ المدرب إلى حجب الطعام عنه لفترات من أجل أن يذعن له، ولا يقوم بمكافأته بالطعام إلا إذا أظهر تجاوباً معه. ويضع المدرب قناعاً خاصاً على عيني الصقر مصنوعاً من الجلد.



    الصقر مقيد بقدميه ليتعلم كيف يقف على يد الصقار

    ويحتاج المدرب في الأسابيع الأولى أن يظل ملازماً للصقر حتى تنشأ علاقة بين الاثنين، ويظل الصقر بعد ذلك مقيداً بحبل حول قدميه ليتعلم كيف يقف على ذراع الصقار أو المدرب، حيث يرتدي الصقار قفازاً جلدياً خاصاً، وحين يتحرك الصقر عن ذراع الصقار يتم ربط الحبل الموثق بقدمي الصقر إلى منصة خشبية خاصة، أعلاها شبيه بنصف كرة، ويتعلم الصقر كيف يقف عليها حين لا يكون على ذراع الصقار وطوال الليل. ويتيح الحبل للصقر شيئاً من حرية الحركة مع ضمان عدم قدرته على الفرار.

    والغريب، أن الصقر الوحشي بطبعه يبدأ بالاستجابة إلى طلبات الصقار، الذي يطلق عليه اسماً ويدربه عليه، ويصبح الصقر قادراً على معرفة اسمه وتمييز صوت الصقار من مسافة بعيدة. وبعد ذلك يتم تدريجياً نزع القناع عن عيني الصقر وتدريبه على الطيران من المنصة الخاصة ليحط على ذراع الصقار، وبعد أن يتم الاطمئنان إلى أن الصقر يعود دائماً إلى ذراع الصقار، يتمرن على الطيران من دون وثاق ليرجع إلى الصقار ويجلس على يده. وفي النهاية يقوم الصقار بوضع طيرٍ ميت على مسافة 100 ياردة وبقربه قطعة من اللحم، ويقوم أحد المعاونين بنزع القناع عن عيني الصقر، فينطلق الصقر ويمسك بالطير ويقوم الصقار بندائه فيعود له ومعه الصيد، فتقدم له قطعة اللحم كمكافأة على ما قام به.


    قناع عن عيني أحد الصقورخلال تدريبه

    ويبدأ الصقار بتكرار العملية، ولكنه يعمل على جعل المسافة أبعد في كل مرة. ورويداً رويداً يبدأ الصقار بإطلاق طير حي في الأجواء، ويحث الصقر على جلبه، ولكن الطير يظل مقيداً بحبل طويل، والصقار ممسكاً بهذا الحبل. وأهم ما في هذه المرحلة أن الصقر يتعلم كيف يحضر الفريسة من دون أن يلتهمها، ويتم ذلك عن طريق سحب الطير بسرعة من بين مخالب الصقر وتقديم الطعام له فور ذلك.

    وفي أيامنا هذه، تحظى رياضة الصقارة باهتمام كبير، وقد بدأت دولة الإمارات استخدام أساليب متطورة تتيح للصقور الطيران بحرية عندما ينتهي موسم الصيد، ويوفر ذلك راحة كبيرة للصقار أيضاً. ففي الماضي كان يتم حبس الصقور المدربة طوال العام، أما اليوم- وبعد أن أصبح من الممكن استمرار تعقب الصقور عن طريق زرع شرائح إلكترونية تحت جلد الصقر، إضافة إلى تثبيت حلقة مرقمة حول قدم الطير- يتم إطلاق الطيور بعد تدريبها تدريباً دقيقاً للتأكد من تمكنها من توفير طعامها في ظروف الحياة البرية بعد أن تم تدريبها في السابق.


    متعة ومغامرة خلال تدريب الصقر

    ويتم تزويدها في الأغلب بكمية كبيرة من الطعام قبل أن يسمح لها بالانطلاق، ويزداد وزنها في الأغلب، وهذا الاجراء الاحتياطي ضروري جداً لأن الطيور تحتاج لفترة قبل أن تتعود على الصيد لنفسها من أجل توفير الطعام. وتدخل الصقور دورة حياتها الأصلية وتذهب بعيداً ،خارج دولة الإمارات، ضمن خط الهجرة الطبيعي، وأصبح من الممكن تتبع رحلة هذه الصقور عن طريق الأقمار الصناعية، إذ تثبت عليها أجهزة بث صغيرة جداً ترسل إشارات يمكن تتبعها من أي مكان تحل فيه.

    وقبل السماح للصقور بالترحال، يتم التأكد في مستشفى أبوظبي للصقور من امكانيتها للعيش ضمن ظروف الحياة البرية، ويتم إجراء الفحوصات اللازمة لها ومعالجتها بإشراف فريق من العلماء المتخصصين.

    وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة الذي يسعى للحافظ على الحياة البرية، ويعمل على تهيئة الظروف الطبيعية لطيور وحيوانات المنطقة. قامت جمعية أبحاث البيئة وتطوير الحياة البرية بكل هذه الإنجازات.

    إن "الصقارة" من ملامح التراث الإماراتي، الذي لم يحرص أهل الإمارات على الحفاظ عليه فقط، بل عملوا على تطويره ليواكب الحضارة الحديثة بكل المعايير.
    [/ALIGN]
    التعديل الأخير تم بواسطة خالد المجازف; الساعة 08-02-2004, 04:51 PM.

  • #2
    خالد المجازف


    موضوع جميل ومتكامل

    تسلم

    ويعطيك العافيه

    تعليق


    • #3
      خالد

      موضوع جميل


      يستحق المتابعه


      لاهنت

      تعليق


      • #4
        تسلم اخوي خالد وماقصرت على ذا الموضوع الزين


        لك خالص تحياتي..

        اخوك / المري

        تعليق


        • #5
          هههههههههههههه الله عليه يصيد غزال يعنك انه مطنوخ اشهد انه من جده



          بس ياخالد ماتشوف ان الغزال ماتستاهل



          لاهنت

          تعليق


          • #6
            اختي الكريمه

            حنان بنت ابراهيم

            الله يسلمج ولاهنتي على حضورج

            تحياتي لج

            اخوج خالد

            تعليق


            • #7
              اخوي ناصر الهاجري

              تسلم يا الغالي على تواجدك

              واشكرك على المتابعه

              اخوووك خالد

              تعليق


              • #8
                اخوي المري

                عساك تسلم يا الغالي

                واشكرك على حضورك ومتابعتك

                اخوووك خالد

                تعليق


                • #9
                  هلاوغلا اخوي العزيز

                  مانع اليامي

                  وانا اشهد انه ذا الصقر من جده

                  الف شكر لحضورك ومتابعتك

                  ولاهنت

                  اخوك خالد

                  تعليق


                  • #10
                    ارحبو ياأهل جبل الظنه وأبو ظبي ومدينة زايد

                    يازين مدينة زايد

                    تسلم يمينك ياخالد وعساك على القوة أبيض وجه

                    وموضوع كامل متكامل وهذا عادة الطيبين بالأخلاص بما يحضره

                    من مواضيع للأستفاده منه

                    تقبل تحياتي

                    تعليق


                    • #11
                      اررحب اررحب يا ابن عمنا


                      والله ما يزين مدينة زايد الا الزين اللي مثلك

                      عساك تسلم يا احمد وعساني ما انحرم من تواجدك العذب

                      لك معزه نابعه من القلب

                      سلمت ولاعدمتك

                      والمعذره يمكن تاخرت بالرد لكن يشهد الله ما انتبهت الا اليوم


                      اخوووك الصغير

                      خالد

                      تعليق


                      • #12
                        للرفع والإطلاع

                        تعليق


                        • #13
                          الاخ الغالــــي


                          خالد المجازف


                          موضوع جميل ومتكامل

                          تسلم

                          ويعطيك العافيه

                          تعليق


                          • #14
                            خالد


                            بيض الله وجهك


                            للرفع
                            [poem=font="Simplified Arabic,5,#000000,bold,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,4,#400000" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,#400000"]
                            الكفو عثرة لسانه تقلـل مـن غـلاه =والردي يخطي ويبطي لا منه ولا عليه
                            والثقة قصر ركونه تنومس من بناه =والحكي لو نزه الدنس ما دنس نزيه [/poem]

                            [align=center]فلاح القرقاح[/align]

                            [align=center] (( ديـوانـي المـرقـابي ))[/align]
                            [align=center](( ديـوانـي أبيــــات ))[/align]
                            [align=center] qahtani@acs.com.sa[/align]

                            تعليق


                            • #15
                              اخواني الغاليين

                              على وعبدالله بن شايع

                              تسلمون على حضوركم

                              متصفح قديم ويتجدد بنبضكم


                              شكرا لكما


                              اخوكم خالد

                              تعليق

                              يعمل...
                              X